(من ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، ومن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منه)(وخلق كل شيء فقدره تقديرا)^ عش حياتك بما بين يدك من معطيات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 زواج المبكر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 181
تاريخ التسجيل : 30/05/2014

مُساهمةموضوع: زواج المبكر    الأربعاء يوليو 23, 2014 3:35 am

الزواج المبكر

تزايد الجدل الدائر حول الزواج المبكر في هذه الأيام، وقد بينت في مرات سابقة أنه لا يجوز تحديد سن لا يجوز الزواج قبله، لأن ذلك مخالف للشرع، ومخالف للمصلحة، ومخالف لأهداف الزواج في الإسلام التي من أهمها إحصان الأمة المسلمة رجالاً ونساءً، وسد أبواب الوقوع في الفاحشة، وكذلك من أهداف الزواج في الإسلام تكثير الأمة المحمدية كما حث على ذلك الرسول - صلى الله عليه وسلم - كما في قوله: ((تَزَوَّجُوا الْوَدُودَ الْوَلُودَ فَإِنِّي مُكَاثِرٌ بِكُمْ الْأُمَمَ يوم القيامة)) ([1]).
والزواج المبكر يساعد على تحقيق هاذين الهدفين، وتأخير الزواج قد يفوتهما، فقد يقع الشاب أو الشابة في حال تأخر الزواج في الفاحشة لكثرة دواعيها في هذه الأيام، كما أن تأخير سن الزواج من الوسائل لتحديد النسل الذي يناقض أهداف الزواج في الإسلام.
واليوم أكرر الحديث عن هذا الموضوع لاستمرار الجدل والحديث حوله بشكل كبير، وبأساليب مختلفة لبعض المتحدثين خارجة عن الأدب واللياقة بل عن العقل، وعن الجدل بالتي هي أحسن.
ولأن هناك من لا يستطيع أن يصل إلى هدفه إلا بالهمز واللمز والطعن والسخرية والاستهزاء بمن يخالفه، وهذا الهزء والسخرية مناقضة لأخلاق الإسلام، بل لأخلاق كل إنسان مستقيم على الفطرة قال الله - تعالى -: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) [11 سورة الحجرات].
بل إن الاستهزاء في بعض الأحيان قد يصل بصاحبه إلى الكفر كما قال - تعالى -: (وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ) [65، 66- سورة التوبة]، وهذا الاستهزاء والسخرية بالمخالفين ظهر على عدة أشكال، فهناك مقالات صحفية وبرامج إذاعية وتلفزيونية، وهناك مسرحيات أو تمثيليات، وهناك رسومات كاريكاتيرية من صحف أو منشورات أو ملصقات كلها بأساليب ساخرة مستهزئين بمن يعارضون فكرة تأخير سن الزواج، وهذا الأسلوب لا ولن يفلح في إصلاح الوضع أو إقناع المخالف بل سوف يزيده إصراراً على رأيه، وتمسكاً به، وقد يورث ردود فعل معاكسة تترتب عليها فتن ومفاسد كثيرة.
وقد وصل الحال ببعضهم أن وصف المعارضين لتحديد سن الزواج بأنهم خوارج، وأنهم متشددون وإرهابيون، وهذا من جهله الشنيع أو عناده الشديد؛ لأن الذين حكموا بعدم تحديد سن الزواج ليسوا دعاة وعلماء اليوم، ولكنهم الصحابة والتابعون والأئمة وعلماء الأمة جيلاً بعد جيل حتى هذا اليوم قال الإمام العلامة ابن بطال - رحمه الله –: "أجمع العلماء أنه يجوز للآباء تزويج الصغار من بناتهم، وإن كن في المهد إلاَّ أنه لا يجوز لأزواجهن البناء بهن إلاَّ إذا صلحن للوطء، واحتملن الرجال وأحوالهن في ذلك مختلف في قدر خلقهن وطاقتهن" ([2])، ونقل مثل هذا الإجماع النووي وابن قدامة وابن عبد البر وغيرهم.
فهل جميع هؤلاء العلماء خوارج أم أن الخارجي هو الذي خرج عن إجماع الأمة، واتبع أعداء الله؟ لا شك أن الخارجي هو من اتبع أعداء الله وخالف إجماع علماء المسلمين قال - تعالى -: (وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيرًا) [115 سورة النساء].
ووصل ببعضهم الجهل القبيح والتعالم الفاضح أن اعتبر القول بأن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - تزوج بعائشة وهي بنت تسع سنين أن ذلك سبة وخزي على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يجب علينا أن ننزهه عنه، نعم إنه قلب للمفاهيم، وانعكاس للفطرة، وطمس للبصيرة أن يجعل أمراً ثبت فعله عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في صحيح البخاري، ولم يخالف فيه أحد من علماء المسلمين المعتبرين، واعتبره العلماء من محاسن التشريع، ومكارم أفعال النبي - صلى الله عليه وسلم - أن يجعل ذلك سوءة وعاراً يجب تنزيه النبي - صلى الله عليه وسلم - عنه لماذا؟
لأن الكفرة الفجار أهل الفحش والرذيلة الغارقين في الدعارة المقرين لحمل مئات الآلاف من البنات القاصرات من الزنا ومعاشرة الأخدان وهن صغار؛ لأن هؤلاء استحسنوا زنى الصغيرات، واستقبحوا زواجهن يأتي من يتظاهر بالغيرة على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فنصدق هؤلاء ونكذب صحيح البخاري، وإجماع المسلمين، أي انحراف هذا الذي يروج له هؤلاء الناس؟.
إن زواج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعائشة في ذلك السن من أعظم حكم الله، ومن أجل تصرفات النبي - صلى الله عليه وسلم -، فقد ثبت أنه - صلى الله عليه وسلم - عقد عليها وعمرها ست سنوات، ودخل بها وقد بلغت وسنها تسع سنوات، وتوفي عنها وعمرها ثمانية عشر عاماً، ومكثت معه تسع سنوات ولو أنه - صلى الله عليه وسلم - وافق مزاج هؤلاء الكتاب، وأخر الزواج بعائشة إلى سن ثمانية عشر سنة فكم ستكون الخسارة.
إننا سنخسر امرأة وصفها رسول - صلى الله عليه وسلم - بأن فضلها على سائر النساء كفضل الثريد على سائر الطعام، سنخسر امرأة عالمة فقيهه محدثة روت لنا أدق التفاصيل عن حياة النبي - صلى الله عليه وسلم - في بيته، وشاركت مشاركة عظيمة في نقل سننه العامة، وهي من أكثر الصحابة رواية للحديث، إذن أليس زواج النبي - صلى الله عليه وسلم - بها في ذلك السن المبكر كان لحكمة عظيمة؟ وكان مفخرة له ولها؟ ومنفعة للدين وللمؤمنين إلى يوم القيامة؟ فكيف يقال يجب أن ننزهه عن ذلك أليس هو الانبهار بكلام الكفار، والشك فيما عليه المسلمون الأخيار؟.
إن مجارات أعداء الله في نظمهم وقوانينهم وتعريفهم لبعض الحالات التي تترتب عليها أحكام شرعية، إن مجاراتهم في ذلك جرم عظيم وجناية على الدين وعلى الأمة جسيمة، وهو الأساس الذي ينبني عليه أخطاء ومخالفات أخرى كبيرة وخطيرة، وفي موضوعنا الخطأ الفاحش الذي أعتبر قاعدة بنيت عليها عدة مخالفات، وما زالت تبنى عليها المخالفات حاضراً وستبنى مستقبلاً، ذلك الخطأ هو اعتبار سن البلوغ هو ثمانية عشر عاماً.
مع أن علماء المسلمين قد جعلوا للبلوغ عدة علامات أكثرها لا يحدد بسن معين، وهي إنزال المني ونبات الشعر الخشن حول الفرج، وبلوغ الخمسة عشر سنة، وهذه العلامات الثلاث يشترك فيها الرجال والنساء، وهناك علامتان تخصان النساء وهما الحيض والحمل، وهذه العلامات أكثرها يقع عند الكثير من الرجال والنساء قبل سن الخامسة عشرة، بل إن كثيراً من النساء تحيض لتسع سنين، أو لعشر وفي كثير من الأحيان لأحد عشر أو اثنا عشر سنة، وهي بذلك تكون بالغة، يقول باحث فلسطيني وهو أستاذ مشارك في جامعة القدس: وأما تسمية من تتزوج قبل الثامنة عشرة بأنه زواج مبكر فلا يستند ذلك إلى قاعدة علمية أو قاعدة شرعية، فأمر الزواج مربوط بالبلوغ والبلوغ الكامل عند الفتاة، وهو الفترة الزمنية التي تتحول فيها الفتاة من طفلة إلى بالغة، وخلال هذه الفترة تحدث تغييرات فسيولوجية وسيكولوجية عديدة.
والبلوغ ليس بحدث طارئ وإنما هو فترة من الزمان قد تتراوح ما بين سنتين وست سنين، ويرتبط بعوامل جينية (وراثية) وعوامل معيشية وصحية، وفي آخر هذه الفترة يحدث الحيض وعندها تصبح الفتاة بالغة.
وأما سن البلوغ فيتراوح عالمياً ما بين 9-16 سنة، وفي بلادنا ما بين 11-12 سنة حسب دراسة علمية صادرة عن الجامعة الأردنية.
وإذا كانت المرأة قد أصبحت بالغة وعمرها 11 أو 12 سنة، فإن إلزامها بتأخير الزواج إلى 18 سنة هو انتقاص لأهليتها، وحجر عليها في حريتها، وهذا خلاف ما ينادي به دعاة تحرير المرأة إذن فهم متناقضون لأنهم يتبعون الهوى، وليس المصلحة الحقيقية.
ولقد تبارى دعاة تأخير سن الزواج في تعداد الأضرار التي تترتب على الزواج المبكر، وبالغوا فيها وضخموها، وكأن هذا الشيء بدعة حدثت قبل عشر أو عشرين سنة، وهذه مغالطة كبيرة فالزواج المبكر جار منذ أن خلق الله بني آدم، ولم يتحدث الأطباء والمؤرخون والباحثون والاجتماعيون ولا غيرهم عن هذه الأضرار، ولم يعيروها أي اهتمام، فلماذا قفزت هذه القفزة في هذه السنوات القليلة؟ إنها مجرد دعايات خالية من البراهين، نعم لا يخلوا الزواج المبكر من أضرار كما لا يخلوا الزواج المتأخر من أضرار، ولكنها طبيعية لا تغير من حكمهما، ولا تمنع منهما، فلا يمكن لمعشر المؤمنين أن يصدقوا هذا الهراء الذي يوظف لأغراض مشبوهة.
ثم أليس من التناقض العجيب أن هذه المنظمات النسوية والحقوقية تشكوا بمرارة من تزايد نسب العنوسة لدى النساء في العالم العربي، ثم تمنع من أهم أسباب القضاء على العنوسة، وهو التشجيع على الزواج المبكر؟ أليس هذا التناقض دليل على أن هؤلاء الناس، وتلك المنظمات تقول ما يقوله لها أسيادها من مفسدي الغرب وأعداء الأمة الإسلامية دون وعي، ألا فليتق الله أولئك الناس ويكون انتماؤهم لدينهم وأمتهم ويتركوا الانتماء والولاء لأعدائهم لأن ذلك مناف للدين ومناف للهوية العربية والإسلامية، وللمصلحة العليا للأوطان والشعوب، ولن يفلح قوم هذا مبدأهم، وذلك شعارهم قال - تعالى -محذراً من الانصياع إلى أعداء الله، وإتباعهم فيما يريدون، وطاعتهم فيما يأمرون به قال - تعالى -: (إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَى لَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لِلَّذِينَ كَرِهُوا مَا نَزَّلَ اللَّهُ سَنُطِيعُكُمْ فِي بَعْضِ الْأَمْرِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِسْرَارَهُمْ فَكَيْفَ إِذَا تَوَفَّتْهُمْ الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ) [سورة محمد 25- 28].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tamam.forumarabia.com
 
زواج المبكر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الا بذكر الله تطمئن القلوب :: قال تعالى ( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون) :: سنة الحياة-
انتقل الى: